المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اساءت


اشرف تيم
14-05-2009, 19:44
لأسر ممارسات أساءت بها الى الطفل ومنها ما يأتي:

1. خروج الأم للعمل واستمرارها به لساعات طويلة خلال النهار وحرمان الطفل من العطف والحنان.

2. الخلافات الأسرية بسبب الظروف الاقتصادية وما نجم عن ذلك من فراق او طلاق بين الوالدين.

3. إنشغال الآباء بالعمل او الهجرة الى خارج الوطن وغيابهم المستمر عن الأسرة.

4. إزدياد عدد حالات الأسر التي تعيش تحت خط الفقر المدقع وسوء التغذية.

5. الضغوط النفسية التي يعانيها أحد الوالدين او كلاهما التي تؤثر تأثيراً كبيراً في رعاية الطفل.

6. ضيق المسكن وكبت حرية الطفل.

7. قضاء الأطفال الوقت الطويل خارج المنزل.

8. جهل الوالدين بأساليب التنشئة الاجتماعية السليمة.

9. إرتفاع عدد أفراد الأسرة الذين يعيشون في منزل واحد.

10. المعاملة التمييزية ضمن الأسرة.

11. عزلة الأسرة اجتماعياً وضعف العلاقات الأسرية والشخصية والاجتماعية.

12. ضعف الإحساس بالمسؤولية تجاه أفراد الأسرة.

كما ان بعض الأسر قامت بأدوار وممارسات عديدة أثناء تربيتها لأطفالها وبشكل ضمني او بشكل واضح ملموس من خلال أفعال كالترهيب او بث القلق والخوف في نفوس الأطفال او معاقبتهم او صب اللعنات عليهم او عدم إشباع حاجاتهم العاطفية، وتقوم بعض الأسر بسوء معاملة الطفل نفسيا كإشعاره بأنه لا قيمة له وانه غير محبوب او غير مرغوب فيه او سبه بأقذع الشتائم وإهانته أمام الآخرين.

وأكد العديد من علماء الاجتماع على وجود مستويات عدة تسهم في إساءة معاملة الطفل ومنها اثر تاريخ الأسرة على ممارسات الأب والأم والنظام الخارجي للأسرة وخصائص الجيران ومساندة الأسرة ومكونات ثقافة الأسرة

ولوحظ ان الأطفال الذين يعيشون الضغوط الاقتصادية والاجتماعية والنفسية التي يقع الآباء تحت وطأتها تكون اكثر عرضة للإساءة النفسية، كما ان الأسرة التي تعاني من أزمات اقتصادية والتي لا تعدل في معاملتها بين الجنسين والتي لا توفر العون والمساعدة لأطفالها هي اكثر الأسر التي تدفع أطفالها الى المعاناة النفسية

2- الضغوط الإجتماعية

وتتمثل الضغوط الاجتماعية في الأسرة بالفقر والبطالة وعدم التكافؤ الاجتماعي ووجود طفل معاق وغالباً ما يكون ضحايا الإهمال للفقر والفشل في توفير المأكل والمسكن والرعاية الطبية وزيادة حجم الأسرة ونقص الموارد المالية تمثل ضغطاً إجتماعياً كبيراً،

** النتائج المترتبة عن إساءة معاملة الأطفال على شخصياتهم المستقبلية

ان سوء معاملة الطفل وإهماله يؤثر ذلك تأثيراً كبيراً على شخصيته المستقبلية من خلال ما يأتي:

1. ضعف الثقة في النفس

إن ثقة الفرد بنفسه وقدراته عامل مهم يؤثر في شخصيته وفي تحصيله وإنجازاته وقد أشارت كثير من الدراسات الى ان هناك ارتباط كبير بين مفهوم الذات وبين التحصيل الدراسي فالطفل الذي لم تنم لديه الثقة في نفسه وقدراته ويخاف من المبادرة في القيام بأي عمل او إنجاز، يخاف الفشل ويخاف التأنيب لذا تراه مترددا في القيام بأي عمل، ان هذا الخوف متعلم نتيجة العبء الثقيل الذي يتركه الوالدين على عاتق الطفل والتنافس الاجتماعي ما بين أفراد الأسرة الواحدة

2. الشعور بالإحباط

إن الطفل يشعر بالإحباط إذا ما تهدد أمنه وسلامته ويرى ماسلو ان الإحباط الناشئ عن التهديد واستخدام كلمات التحقير أمام زملاء الطفل والاستهزاء بقدراته وعدم إشباع الحاجات الفسيولوجية للطفل يؤثر تأثيرا كبيرا على سلوك الطفل

3. العدوان

إن شدة العقاب والإهمال الذي يوقعه الوالدين في الطفل يثير من عدوانية الطفل وشراسته وقد يكون رد فعل الطفل الإمعان في سلوك العدوان على الآخرين.

4. القلق

إن سوء معاملة الطفل وإهماله يؤدي إلى شعور الفرد بالقلق الدائم وعدم الاستقرار النفسي والتوتر والأزمات والمتاعب والصدمات النفسية والشعور بالذنب والخوف من العقاب فضلا عن الشعور بالعجز والنقص والصراع الداخلي.

5. المشكلات النفسية والسلوكية الطويلة الأمد

كشفت نتائج الدراسات التي أجريت على الأطفال ضحايا سوء المعاملة والإهمال عن صورة إكلينيكية واضحة المعالم تكمن بؤرتها في صدمة الإساءة التي قد تتبدى آثارها فيما يعرف باضطراب ضغوط ما بعد الصدمة عند الأطفال وهو اضطراب يظهر في متلازمة من الأعراض مثل ( الخوف الشديد والهلع والسلوك المضطرب او غير المستقر ووجود صور ذهنية او أفكار او ادراكات او ذكريات متكررة وملحة عن الصدمة والأحلام المزعجة ( الكوابيس ) أثناء النوم والسلوك الانسحابي والاستثارة الزائدة وصعوبة التركيز وصعوبات النوم، ان المشكلات النفسية والسلوكية الناتجة عن صدمة الإساءة تظل قائمة ونشطة التأثير على الصحة النفسية للطفل لأنها بقيت كخبرة والصدمة تعيش مع الطفل والطفل يعيش معه

6. سلوكات شاذة وغريبة وتشمل عادات غريبة في الأكل والشرب والنوم والسلوك الاجتماعي واضطراب في النمو الذهني والعجز عن الاستجابة او للمنبهات المؤلمة كما يظهر لدى هؤلاء الأطفال أعراض انفعالية تتضمن الغضب والإنكار والكبت والخوف ولوم الذات والشك والشعور بالعجز وانخفاض تقدير الذات والشعور بالذنب والبلادة

ويوضح الجدول الآتي مظاهر الشخصية المستقبلية المتوقعة للأطفال الذين تعرضوا لإساءة المعاملة والإهمال والعنف .

الشخصية المستقبلية المتوقعة للطفل

نوع الإساءة المستخدمة آثار

ضعف الثقة بالنفس / العدوانية / الرفض في التعبير عن المشاعر / الاضطرابات العصابية / اللامبالاة / التبعية الاجتماعية للآخرين وعدم/ الاستقلالية / الخوف الشديد / ضعف المبادأة / التفكير بالانتحار.

القسوة والعنف البدني واللفظي

الحرمان الغذائي / الهروب من المدرسة / انخفاض المستوى التحصيلي / ترك الدراسة / بطء التعلم / الفشل الدراسي

الشعور بفقدان الأمن / السلوك العدواني والرغبة في الانتقام / الحقد / العناد / الوحدة والعزلة / الخضوع / الخجل / ضعف القدرة على تبادل العواطف مع الآخرين / سوء التوافق الاجتماعي

النبذ الصريح للأطفال

خروج المرأة للعمل/ غياب الوالدين لساعات طويلة خارج المنزل / ضعف التفاعل الاجتماعي مع الطفل / ترك الطفل لوحده لساعات طويلة / حرمان الطفل من شراء الحاجات والمستلزمات الخاصة به

الشكاوي الجسمية / الكوابيس / الشعور بالتعرض الدائم للهجوم / السلوك العدواني تجاه الآخرين ، الانسحاب / السرقة ،الهروب من المنزل، استخدام المشروبات الكحولية / استخدام المخدرات / التدخين ، القيام بأعمال غير مشروعة.

الإساءة الجنسية للطفل

العمل المبكر للأطفال / جنوح الأحداث / بقاء الطفل لوحده مع الخدم داخل المنزل / طلاق الوالدين / المشاكل الأسرية / وفاة أحد الوالدين

الشعور بالنبذ والكراهية للأفراد الذين حول الطفل / الأعراض السيكوباثية / القلق / الجفاء / انخفاض تقدير الذات / الرغبة في الموت / الشعور بالوحدة / عدم القيام بالواجبات المدرسية / مضايقة الزملاء / الرفض الاجتماعي / عدم الأمانة

الإساءة الانفعالية

البطالة / الفقر وسوء التغذية / الإصابة بالأمراض لأحد أفراد الأسرة / إعاقة أحد أفراد الأسرة / العقاب المدرسي / الأزمات الصحية للأسرة

فقدان الانتماء الأسرى / السلوك المضطرب / فقدان الإحساس بالمكانة الاجتماعية داخل الأسرة / عدم الرضا عن المجتمع / السلوك الغريب في الأكل / الخروج المستمر عن القواعد / الميول الانتحارية / مفهوم الذات السلبي / انخفاض المستوى التحصيلي / عدم التوافق مع البيئة

الإهمال

عدم تلبية حاجات الأسرة / انشغال الوالدين / كثرة عدد أفراد الأسرة / الضغوط الأسرية / الفقر / البطالة / عدم تحمل المسئولية من قبل أحد الوالدين

** التوصيات

ومن خلال ما تقدم يمكن ان توصي الباحثة بما يأتي:
.
1. توعية الأسرة والمدرسة والمجتمع ببنود اتفاقية حقوق الطفل من خلال مجالس الآباء والأمهات ووسائل الإعلام المختلفة.

2 ضرورة مكافحة العنف وكافة أشكال الإساءة والمعاملة للأطفال من خلال أجهزة الإعلام المختلفة وتطوير أساليب التدريس وتضمين المناهج الدراسية الحقوق التي ينبغي ان يتمتع بها الأطفال وضرورة احترامها.

3 تفعيل دور المؤسسات الدينية التثقيفي والتوعوي في مكافحة العنف والإساءة ضد الأطفال.

4 ان تقوم المنظمات والجمعيات النسائية بالدور الكبير في توعية وتثقيف الأمهات بمعنى الإساءة للطفل وأشكالها وأضرارها وتأثيرها على الصحة النفسية.

6. ضرورة قيام المؤسسات الإعلامية بفحص الأفلام والبرامج الخاصة بالأطفال ومراعاة خلوها من العنف والإساءة للأطفال.

7. معالجة مشكلة تسرب الأطفال من المدارس وتطبيق القوانين للحد من هذه الظاهرة.

8. الاهتمام بتعيين المرشدين التربويين في المدارس الابتدائية للتدخل في معالجة مشكلات الأطفال المساء إليهم.

**

نور
14-05-2009, 20:16
موضوع كتير مهم ومفيد يسلمو المجهود تيم سلمت اخى

هبة الرحمن
15-05-2009, 10:54
عدم تلبية حاجات الأسرة / انشغال الوالدين / كثرة عدد أفراد الأسرة / الضغوط الأسرية / الفقر / البطالة / عدم تحمل المسئولية من قبل أحد الوالدين

كل هذه الامور من اكبر المسببات لانحراف وتشرد الاطفال
موضوع مهم جدا وغاية في الاهميه
مشكور على طرحك الاكثر من رائع

وفاء الاردنيه
16-05-2009, 14:19
عدم تلبية حاجات الأسرة / انشغال الوالدين / كثرة عدد أفراد الأسرة / الضغوط الأسرية / الفقر / البطالة / عدم تحمل المسئولية من قبل أحد الوالدين اضافه الى ذالك كثرة الانجاب

موضوع رائع جدا تيم
جعل الله المسلمين وابنائم بخير وببعد عن تلك الاسئات

تقبل مروري

اختك وفاء